عدد  مرات الظهور : 792,899


عدد  مرات الظهور : 10,131,236


عدد  مرات الظهور : 12,050,834

 

 

الرئيسية للإعلان في الموقع طريقة التسجيل في المنتدى طريقة اضافة إعلان للتسجيل عمولة الموقع تحذيرات  اتفاقية الإستخدام طباعة نموذج لرواتب الخادمة

New Page 8

تحذير: لا تقم بأي تحويل مالي إلا بالطرق النظامية المباشرة أو معرفة تامة بالشخص المحول إليه فقد تكون ضحية للمتلاعبين والموقع غير مسئول مطلقا عن جميع التحويلات المالية ولا يوجد مخول من الموقع لإدارة المبيعات وليس للموقع صلة بتاتا مع اي اعلان او معلن سواء طلب او عرض فالأختيار يعود لك فقط والموقع لا يتحمل أي مسئولية قانونية جراء قرارك


العودة   خادمات , استقدام , شغالات , العمالة المنزلية > الأقسام العـــامة > أنظمة و اجراءات العمالة و مشاكل الخدم

أنظمة و اجراءات العمالة و مشاكل الخدم لجميع الاستفسارات عن اجراءات العمالة المنزلية او مشاكل الخدم , مساند

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
e
قديم 12-20-2011, 08:21 PM   #1 (permalink)
عضو متميز
 
الصورة الرمزية احمد الشريف
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
المشاركات: 353

 

http://amalh.net/images/twitter.gif

http://amalh.net/images/twitter.gif

http://amalh.net/images/twitter.gif

Red face «بيوت» تفاوض الخادمات على البقاء.. «تكفون الله يرحم وال

كتبت هذه المشاركه بتاريخ [ قديم 12-20-2011, 08:21 PM ]
عزيزي العضو أو الزائر : لا تقم بأي تحويل مالي إلا بالطرق النظامية ,ونحن نستحلفك بالله ان تقول الصدق في كل  , ما تكتبه او تقوله  .. كما نرجو منك التبليغ عن كل مخالفة  بالضغط على التبليغ داخل الموضوع او مراسلتنا من هنا
New Page 15

«إيقاف التقديم» ذلّنا عند «الغريب» و«البركة» في إدارة الأزمة
«بيوت» تفاوض الخادمات على البقاء.. «تكفون الله يرحم والديكم»!


الرياض- هشام الكثيري
ما إن أدارت «أم سالم» ظهرها في وجه خادمتها التي طلبت إنهاء خدمتها والسفر إلى بلادها، إلاّ وبدأت في فرقعة أصابعها متمتمة بتساؤلات عن مستقبل منزلها المجهول، فهي تعلم مدى المعاناة التي مرّت بها شقيقتها بعد مغادرة خادمتها، وظل منزلهم بلا خادمة -في ظل الصعوبات التي تواجه استقدام الخادمات في الفترة الراهنة واقتصارهن على دول محددة-، فهي ترغب في بقاء خادمتها «السنة» دون أن تتورط ببديلة تصبح «علّة» في منزلها العامر بالأطفال.. عندها هرعت إلى زوجها «أبو سالم» لمشاورته في كيفية التفاوض مع «ميري» المُصرة على الرحيل بلا عودة.. وما هي الإغراءات الممكن تقديمها لإثنائها عن رغبتها.

أسرة «أبو سالم» وغيرها من الأسر لا يراعون أوضاع خادماتهم إلاّ عندما يطلبن الرحيل إلى بلادهن، وتحديداً عندما تصل المفاوضات مع الخادمات إلى مراحل يمكن خلالها أن تقدم الأسرة عددا من التنازلات لكسب ودهن وعاطفتهن؛ تارة بالإغراء المادي، وأخرى بمنحهن مميزات معنوية ترغبهن بالبقاء حتى لو كلفت الأسرة الشيء الفلاني.

أبشري: «حج» و«زيادة راتب» و«جوال آيفون» وتذكرة أفق «دايركت» بس اجلسي سنة زيادة!

زيادة وتدليع
عندما يتبادر في أذهان الكفلاء رواتب الخادمات البديلات اللاتي وصلت إلى 2500 ريال، ويوقنون أن منازلهم لا تستغني عن الخادمة لظروفهم المختلفة، يسارعون في زيادة ثابتة لراتب تلك الخادمة العازمة على الرحيل، وتتفاوت الزيادة بحسب الارتباط الاجتماعي بالخادمة ومدة عملها في منزلهم، وبالطبع إذا كانت «خفيفة نفس» فإن زيادة الراتب الشهري تصل إلى ما يقارب نصف راتبها السابق، فيما يكتفي آخرون بمنحها مبلغاً مقطوعاً يغريها بذريعة «اطعم (الجيب).. تستحي العين»!، شريطة مكوثها لديهم.

فئة أخرى من كفلاء الخادمات، تنازلوا عن قناعاتهم الرافضة حمل الخادمة «جوال»، وسمحوا لها بل وفروا لها جهازاً حديثاً جبراً لخاطرها، وطمعاً في رضاها، وخشيةً غموض وشروط من يخلفها، في سبيل توفير «الرفاهية» للخادمة التي آثرت الرحيل.

إذا رفضت «قلّت الخاتمة» و«شانت النفس» و«كرفوها» بتعبئة «ال*****» ب «المجمدات»..

عروض مغرية
وبعد الإغراء المادي، تأتي مرحلة أخرى ضمن مفاوضات الخادمة لثني رغبتها بالرحيل إلى بلاها، فتأتي الوعود لها بالتكفل بأدائها مناسك الحج والعمرة، وربما منحها فرصة الذهاب لزيارة ذويها «خروج وعودة»، ويصل «الإغراء» إلى أبدع حالاته عندما يعدونها في حالة موافقتها على البقاء أن تكون رحلتها عبر الطيران عند انتهاء عملها برغبة الطرفين مباشرة إلى بلدها «دايركت» دون مرورها في محطات توقف طويلة، كون سعر التذكرة في هذه الحالة أغلى، ناهيك عن زيادة الرفاهية بحجز تذكرة «أفق» وليس «سياحية» أملاً في تصبير تلك الخادمة على البقاء.

وإلى جانب تلك المزايا، لا يتوقف الدعم اللوجستي لربّة المنزل في دعم مسيرة المفاوضات مع الخادمة الراغبة في الرحيل، حيث يقللن من الأعباء التي تثقل كاهل الخادمة في فترة المفاوضات، ويساعدنهن على مهام المنزل، ويهدينهن «الدراعات القديمة» والجلابيات والحُلي التي لم تعد تستخدم، ويزداد حرصهن على تولي مهام «الطبخ»، ورعاية الأطفال وغيرها من الأعمال التي كانت مناطة بتلك الخادمة التي أبدت رغبتها بالرحيل النهائي، فاستنفر أهل المنزل شطارتهم، وأصبح الكل يخدم نفسه بنفسه، ولا يتوقف الأمر عند ذلك فحسب، بل توعز ربة المنزل لخادمات الأقارب بأن يتوسطوا لدى خادمته أن ترجئ رحيلها، وينصحنها بأن الكفيل «كويس» والسفر يمكن تأجيله لاحقاً.

ندرة البديل
ويبرر حرص الأسر على رضا الخادمات والحرص على عدم رحيلهن، صعوبة استقدام الخادمات؛ بسبب منع استقدام الخادمات من بعض البلدان التي اعتادوا على الاستقدام منها، ناهيك عن تأخر وصول الخادمات الأخرى بسبب طول فترة الإجراءات، وعدم وجود البديل المؤقت وفق المعقول، حيث إن الخادمات المؤقتات بلغت رواتبهن 2500 ريال، فضلاً عن عمولة السمسار، إلى جانب اشتراطهن إجازة يوم في الأسبوع، ولا يأتين إلاّ وفق شروطهن والمدة التي يحددنها بعد أن يعرفن مساحة البيت كم تبلغ؟، وكم عدد أدواره؟، وهل أرضياته مفروشة بالموكيت أم سراميك أو رخام، وكم عدد الأطفال؟، والأهم من ذلك أنهن عادة يشترطن عادة عدم رعاية الأطفال والطهي.

للصبر حدود
وإذا «لزّمت» الخادمة على الرحيل رغم كل العروض والواسطات وجبر الخواطر، ولسان حال أرباب الأسر مردداً: «رضا والله وراضيناك.. دلع حتى ودلعناك.. وش تبين أكثر منّا»، فتزول حينها العروض، وتنجلي المزايا، وتبرز «العين الحمراء» فيكون الشهر الأخير للخادمة ليس ككل الشهور التي مضت.. وينعكس الحُلم الذي كان أثناء فترة المفاوضات وبالاً عليها عند إصرارها على الرحيل، حيث يكون لزاماً عليها أن تملأ ذاك «ال*****» الأرضي بعبوات البصل المقطع لطهي «كبسات» الشهرين المقبلين، ناهيك عن إعداد الفطائر و»السمبوسة» لتجميدها حتى يسهل على ربة المنزل طهيها، ولا يمنع أن تحصد وريقات «الملوخية» وتحفظها في أكياس بلاستيكية لطهيها لاحقاً، بعد أن تنقّي الرز من الشوائب ليكون جاهزاً أمام ربة المنزل التي تُشرف على حملة ***** موسعة تقوم بها الخادمة قبل موعد رحيلها ل***** المطبخ وبقية المنزل والحرص على ***** كل ما يمكن *****ه، إلى جانب تغليف التحف وما شابهها بالأكياس البلاستيكية لتكون نظيفة حين إزالتها عند حضور الضيوف، أما رب الأسرة فيستجمع حزمه وصرامته بعدم منح الخادمة غير ما يكفل لها العقد فإذا كان النظام يكفل لها أن يتكفل الكفيل بتذكرة سفرها يبحث عن «أرخص» خطوط طيران «وفوقها تكشيرة ملامح عابسة»!، وإذا كانت لم تمض المدة التي تكفل لها أن يؤمن لها كفيلة تذكرة الطيران تكون مضطرة حينها أن تدفع هي قيمة التذكرة حتى تغادر إلى بلدها ربما مأسوفاً عليها وربما لا!.

 

 

 

 



عدد  مرات الظهور : 10,361,784

 

   
احمد الشريف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس

 

يرجى دفع العمولة للموقع بعد اي عملية استقدام او تنازل لإبراء الذمة و لمزيد من المعلومات اضغط هنا
 
بلغ عن اي موضوع مخالف بالضغط على العلامة داخل الموضوع حتى يتم الأجراء المناسب علما ان الموقع غير مسؤول اي عملية فالقرار يعود لك فقط.
إضافة رد

لنشر الموضوع على صفحتك:

الكلمات الدليلية
الله, البقاء, الخادمات, تفاوض, يرحم, علي, واء, «بيوت», «تكفون

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:32 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.9
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education