زمن عصر الخادمات سيزول لا محالة

06-05-2016 09:30 AM فودة#1
زمن عصر الخادمات سيزول لا محالة


في نطاق الحارة التي عشت فيها والعائلات التي أعرفها لم أشاهد خادمة منزلية إلا في منتصف الثمانينات. مع نهاية الثمانينيات أصبحت الخادمة شرطاً أساسياً لقيام البيت في المملكة. بصراحة البيت الذي عرفنا فيه الخادمة لأول مرة كان أكبر من أن تتعهده امرأة واحدة. مشكلة نشأت مع قوانين وأنظمة البناء التي حددت مساحات الفلل بخمس مئة متر أو أكثر. في تلك الفترة أو في الفترة التي سبقتها لم يكن الناس جاهزين للانتقال من بيوت الطين إلى الشقق. ليسوا جاهزين للانتقال من الهواء الطلق والأجواء المفتوحة والخصوصية إلى عالم الشقق المغلق والمزدحم. طبعاً لم تأت هذه السعة التي فرضتها البلدية من خلال دراسات للمزاج العام والعادات والرغبات بل تصادف أن التقت مجموعة من المصالح ليصبح أصغر بيت في الرياض خمس مئة متر. أسهم تجار العقار بالدور الأكبر في هذا التوجه مصحوباً بتزايد حجم (الفشخرة) التي استحوذت على الناس بعد طفرة النفط في منتصف السبعينات وتفشي ظاهرة التم***. كان لقب *** محصوراً في فئات من المجتمع محددة كالفقيه وإمام المسجد و*** القبيلة . دفعت الطفرة الأولى كل من كسب له قرشين أن يضع امام اسمه لقب ال***.

يعلم من عاش السبعينات الفرق بين المطبخ التقليدي في بيت الطين القديم وبين المطبخ الذي ظهر مع الطفرة. المطبخ القديم كان اسمه الموقد. اسم على مسمى. ليس له من مهمة سوى شب النار والطبخ. لم يكن يتوفر إلا على عدد بسيط من الأواني. قدر أو قدران وثلاث تباسي وكم غضارة وعدد محدود من صحون وسكين الخ. مطبخ من السهل جدا السيطرة عليه وإحكام نظافته وترتيبه. نفس المرأة أو ابنتها التي كانت تقوم بهذا المطبخ انتقلت فجأة إلى المطبخ الذي نعرفه اليوم. أمام ضغط تدفق براميل النفط تراجع حضور المواعين التقليدية من غضار وقدور ودلال وأباريق إلخ في الأسواق إلى أنواع من الأواني اللامعة والجميلة التي لا يباع معظمها إلا بالطقم. كمية الأواني في دولاب مطبخ أمك اليوم أضعاف عدد مواعين بيوت حارة كاملة في الرياض القديمة. إذا تركنا المطبخ سنجد أن المجلس التقليدي الذي كان يكتفي بزولية وثلاثة مراكي أصبح كنبات وطاولات وزاولي وموكيتات ولوحات وفيزات الخ. ثم أتت تلك الأشياء التي تراها الآن في بيتكم. تلفزيونات وبرادات ومكيفات وطاولات طعام الخ، ومع انقضاض هذه الزحمة المادية لم يكن الناس أصلاً في ذلك الزمن (وربما حتى الآن) قادرين على إدارة شؤونهم الشخصية. ترتيب ملابسهم وتفريش أسنانهم ووضع الأدوات الشخصية في أماكنها و***** حماماتهم الشخصية الخ. لم يعد أمام البيت السعودي من حل سوى طلب النجدة من الدول الفقيرة لإعانته على إدارة بيته وتلبية حاجاته الاستعراضية والتفاخرية. أصبحت الخادمة في البيت لا تقل ضرورة عن الماء والهواء وبعضها تضاعفت حاجتها إلى خادمتين بل ان بعض البيوت تفاقمت فيها الحاجة إلى أن أصبح عدد الخدم فيها أكثر من عدد أصحاب البيت.

يبدو أن هذا الأمر بدأ يتصادم مع الواقع. برزت تحديات أكبر من أن تستوعبها التفاخرات القديمة. سحب الأوهام التي طال أمدها آخذة في التبعثر.

منقول بتصرف
06-06-2016 05:30 PM رجل ثقه#2
تسلسل رائع جدا وكاني اشاهد مسلسل اختصر في اسطر رائعه جدا .....

حتي وصلنا للنقطة الرائعه سحب الاوهام اخذة في التبعثر ....!!!

لكن ضريبة الحياة هي من فرضت كل ماذكر ليس بالمجتمع السعودي فحسب ..بل في غالبية المجتمعات ...

اشكرك علي النقل الجميييل والمميز ....تقبل مروري ..تحياتي ...
06-08-2016 12:35 PM فوضت امري لله#3
كم اتوق الى ذلك الزمن
زمن البساطه وعدم التكلف والمضحك المبكي ان ذلك المطبخ القديم ذو الادوات القليله كانت تخرج منه العديد من المآدب وكان الجميع يتشارك في *****ه بعد ذلك ،ولي مقال عنونته بازمة العماله الى اين ؟هل بالفعل ستتلاشى العماله من منازلنا الشاهقه والتي تورطنا في انشاءها .بيوتنا واعداد افراد اسرتنا ومظاهرنا الزائفه هي التي جرتنا الى هذه الازمه
كنت استغرب من ارى قصر كبير لايسكنه الا شخصين كهلين والعماله التي تعيش فيه هي التي تتمتع بمرفقاته
ازمة العماله ستقنن احجام بيوتنا المستقبليه لابناءنا واتمنى ان ترجع لنا بساطة الحياة التي افتقدناها
06-08-2016 12:57 PM مستشارك#4
كلام جميل
لكن كلمة ((عصر)) في العنوان لم يوفق الكاتب في إستخدامها حيث تستخدم في التاريخ الماضي ك حكم ملك أو دولة أو تاريخ ماقبل الانسان وغيره الذي كان له تأثير في حياة الكرة الارضيىة
06-08-2016 03:07 PM فوضت امري لله#5
العنوان من الناقل وليس المنقول عنه
هذا مقال للكاتب عبدالله البخيت في جريدة الرياض
06-08-2016 11:23 PM مستشارك#6
اقتباس
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فوضت امري لله »

العنوان من الناقل وليس المنقول عنه
هذا مقال للكاتب عبدالله البخيت في جريدة الرياض

أعلم ذلك ولا أعرف الكاتب
لكن الأخطاء اللغوية لا بد من توضيحها
06-27-2016 05:56 AM اباالريم#7
والله اذا رجعت المرأة لصوابها ورجعت للمنزل تربي وتعلم وتخدم زوجها وابناءها في ذالك الوقت نقدر نستغني عن الخدم . واقول في نفسي ياليتني ثم ياليتني ... اني لم اتزوج موظفة يالله يارب تصبرنا وبس


Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.1